فوايد إنك تبقى سينجل

برغم من اننا طول الوقت بندور على نصنا التاني وحب العمر اللي هتتكتب قصته في أساطير، إلا إنك لما تعرف فوايد إنك تبقى سينجل دي ليها متعه من نوع خاص.

زي القهوة  كدة برغم من أنها مُرة إلا أن ليها لذة غريبه بتخليك ديما ترجعلها.

إنهاردة هنكلمك عن “فوايد إنك تبقى سينجل”  حتى لو سنك كبر شوية.

 بتعمل اللي أنت عاوزه في أي وقت

بتعمل إللي عاوزه

من فوايد إنك تبقى سينجل إنك بتقدر تعمل اللي إنت عاوزه في أي وقت.

تخرج وتدخل وقت ما انت عايز من غير ما  تحس بالذنب من ناحية ولادك أو انك مش قد المسئولية عشان عاوز تبسط نفسك.

ودي طبعاً نعمة ماتحسش بيها غير لما تشوف نظرات الحقد في عيون صحابك المتجوزين.

إللي يااا ولداه بيناموا من الساعه 9 عشان العيال عندها مدارس الصبح أو لما يقضوا الويك إند بتاعهم في النادي عشان تمرين الولاد.

تقدر تختار شريك حياتك المناسب

تقدر تختار شريك حياتك المناسب

أيوة: لما تبقى سينجل وانت كبير بتبقى نضجت بالشكل الكافي و تعاملت مع ناس كتير وبالتالي عندك خبرة كويس تأهلك إنك تختار شريك حياتك المناسب واللي يقدر يفهمك وتعيش معاه سعيد ومبسوط، مش مجرد جوازة و السلام.

تترقى بسرعة في شغلك

تترقى بسرعة في شغلك

كلنا بنحاول نتعب شويه في أول حياتنا عشان نرتاح بعد كده سواء من الناحية المادية أو Position  الكويس.

نفس الفكرة يا معلم،العزوبية -السنجلة زي مابنقول عليها الأيام دي- هاتديك فرصة إنك تركز أكتر في شغلك و بالتالي تترقى أسرع وتوصل  للــ Position  اللي بتحلم بيه.

هاتحس باهتمام كل اللي حواليك

هاتحس باهتمام كل اللي حواليك

والحقيقة بقي أن الاهتمام المبالغ فيه ده -غالباً – بيكون وراه سببين:

  • الأول: أن هتلاقي ناس ممكن تكون بتكراااش عليك أصلا وتحاول تبين ده من خلال الاهتمام المبالغ فيه زي ما قولتك.
  • الثاني: الناس الفضوليين بزيادة، اللي هما بيحاولوا يحللوك نفسياً ويعرفوا إنت ليـه سينجل لحد دلوقتي.

دول بقي تعرفهم بالسؤال الملزق والابتسامه الصفرااا إياها … “مش هنفرح بيك بقي يا حبيبي ولا ايه !!!”

من الآخر .. أنا شخصياً مش ضد فكرة الجواز والإرتباط، بالعكس دي طبيعة ربنا خلقنا بيها.

بس إللي أقصده إنك تستغل فترة العزوبية بشكل صح لحد ما تلاقي الشخص المناسب اللي تعيش معاه مبسوط بجد.

مش أي جوازة و السلام خليك ناصح وقول ورايا: “أنا سينجل وافتخر”