إبتسام مصطفى

شباب مصر دايمًا معودينا أنهم يفاجئونا بإنجازاتهم وتفوقهم في مجالات مختلفة. من أواخر الشباب المصري اللي قدروا يحققوا إنجازات مبهرة بالنسبة لسنهم الصغير كانت المعمارية “إبتسام مصطفى” اللي تم إختيارها من ضمن أكتر 50 معماري مؤثرين في الشرق الأوسط في 2019 عن طريق مجلة Middle East Architect

إبتسام مصطفى

مين هي إبتسام مصطفى؟

 إبتسام مش بس المديرة التنفيذية وإحدى الشركاء المؤسسين لشركة إنكود استوديو للتصميم في الإسكندرية، هي كمان أستاذ مساعد بكلية الفنون الجميلة بقسم الهندسة المعمارية، جامعه الإسكندرية، وباحثة في مجال التصميم المعماري والأدوات المختلفة اللي بتستخدم في تطوير تقنيات التصميم الرقمي والتصنيع.

إبتسام مؤمنة بقدرات الشباب المصري الفنية، وقالت في حوارها مع مجلة Middle East Architect، أنها مؤمنة أن فن العمارة له دور أكبر من بس مباني شكلها حلو، وأن هدفها من مشروعها أنها تثبت أن فن العمارة بايده أن يحل مشاكل حقيقية في المجتمع من خلال تقنيات البحث المتطورة.

وعبرت عن طموحتها في المستقبل أنها تبني أكاديمية للتصميم والعمارة خاصة بيها تعلم فيها أحدث تقنيات في العمارة للمعماريين اللي لسه بيبدأوا مشواهم المهني.

Encode Studio

في 2011، إبتسام مصطفى أسست شركة التصميم الخاصة بيها في الإسكندرية، شركة إنكود استوديو اللي أسستها إبتسام بالتعاون مع شركائها الإتنين محمد زغلول وأحمد حسين.

لأن هدف إبتسام من تأسيس الشركة هو تحدي الأسلوب التقليدي المُتبع في التصميمات في مصر، إبتسام وشركائها بيقدموا من خلال إنكود استوديو تصميمات معمارية، وتصميمات أثاث، وتصميمات منتجات كمان!

إنكود استوديو فعًلًا نفذوا مشاريع بأحجام كبيرة في مصر؛ منهم: Namma residences، و إعادة الأهلية Sednaoui al-Khazendar، و مشروع Caesar Bay.

إنجازات إبتسام الأخرى

غير أنها في سن صغير قدرت تأسس شركة التصميم الخاصة بيها، بالإضافة لحصولها على شهادة الماجيستير وشغلها كأستاذ مساعد، وغير أنها أُختيرت كواحدة من أكثر المعماريين المؤثرين في الشرق الأوسط، في 2018، إبتسام حصلت على جائزه “تميّز” للنساء في العمارة والانشاء في فئة النجمات الصاعدات، وده يعتبر شرف كبير وعظيم لأن الجائزة دي بيفوز بيها النساء اللي بيحققوا إنجازات مبهرة في مجالات العمارة والإنشاءات على مستوى الشرق الأوسط وشرق إفريقيا بالكامل!

نجاح الشباب المصري اللي زي إبتسام غير أنه بيفتح أبواب كتير للشباب اللي لسه بيبدأ حياته، كمان بيثبتلنا إن أي حد مهما كان سنه صغير، يقدر يحقق أي حاجة بيحلم بيها مهما كانت صعبة، عشان إبتسام واللي زيها بيعتبروا مثال حي أن التعب والموهبة ممكن يوصلوك للمكان اللي بيتحلم بيه.