أي بنت مصرية، أي بنت مطلقا، عمرها ما بين السبعتاشر والسبعة وعشرين، لازم تكون مرت بتجربة فريدة، مفيش زيها ف العالم كله غير عندنا، التجربة دي تسمي علميا ب” زواج الصالونات”.
التجربة دي بتقام تحت شعار “متكلميش ناس غريبة، اتجوزيهم علي طول” وفحواها باختصار ان والدتك، خالتك، جارتك، بتسمع ان فيه “فلان” م الناس بيدور علي عروسة سواء عن طريق والدته أو والده، بيتفتق ذهنها الذري عن “فلانة” اللي هي “انتي” وهي أنثي صالحة للزواج “من وجهة نظرها” وبتبدأ تعرض الأمر علي “والدتك” واللي طبعا بتقولك “فيه عريس جاي يشوفك، قومي شوفي هتلبسي ايه..!” طبعا الموضوع مفيهوش رفاهية الاختيار، هو يا “اه يا اه” علي رأي توفيق الدقن 😀
من قبل ما أتخرج تقريبا قعدت مع حوالي ست أو سبع عرسان، كلهم عن طريق قرايب، ومعارف، من طرف بابا أو ماما، والحمد لله المواضيع كلها “فشلت” ومتمتش خالص، بس طبعا بما ان الحياة تجارب، والتجارب بتعلم، فأنا قررت أوريكم ان “قعدة جواز الصالونات” ليها فايدة برضه..!

 

الفايدة الأولي: اقري لغة الجسد

1

لو عاوزة تتعرفي علي انسان مشفتيهوش ولا مرة قبل كدة، أسلم طريقة انك تقري “لغة جسده” تشوفي قعدته عاملة ازاي، تون صوته واطي ولا عالي، بيتكلم عن نفسه ازاي، هيراعي الايتيكيت ولا لأ، حاجات كتير بتبين الانسان اللي قدامك ده بيدعي انه Classy  ولا لأ، لأنه مهما مثل بردو جسمه هيفضحه، وهتعرفي تمسكي الكدبة بايديكي من قبل ما تطلع أصلا..!

 

الفايدة التانية: متصدقيش كل حاجة بتتقالك

2

غالبا عشان يجرجروا رجل البنت المسكينة عشان تقعد في القعدات دي، بيحاولو يزغللوا عينيها بالعريس الي جاي ينتشلها من ظلمات الضياع، ف بيطلع انه مشارك دونالد ترامب ف محل ملابس وسنترال، وباباه يبقي جوز خالة ملكة انجلترا، وعنده تسع عربيات، وهكذا، أهم درس ف الموضوع ده عامة انك “متشتريش” كل اللي بيتقالك، اسمعيه بس متخليهوش يتجاوز مستوي السمع، كل اللي بيتقالك ماهو إلا كلام في كلام، متصدقيش منه حاجة.! ده فخ..!

الفايدة التالتة: المصالح..!

3

خليكي ذكية، كل ما مامتك تقولك فيه عريس جاي يشوفك فجأة تدعي الزهايمر والمسكنة مع بعض، طيب يا مامي هشوف العريس ازاي ؟ عايزة اشتري حاجة البسها وجزمة  والكوافير …الخ الخ ومتنسيش انك مرحبة بالفكرة، طبعا هتصعبي عليها وهتنفذ طلباتك ؛  استفيدي من كرمها اللي طبعا مش لوجه الله، لكن العريس زائل والمصالح باقية

 

الفايدة الرابعة: اتدربي ع الانترفيوهات

4

بما ان جواز الصالونات ده “مجرد انترفيو” بس انتي والعريس بتتبادلوا أدوار الInterviewer  ف انتي ممكن تستغلي الفرصة دي وتبدأي تدربي نفسك علي أسئلة زي “قدم نفسك” و “شايف نفسك فين كمان خمس سنين” و “ايه أحسن صفة فيك؟” و “ايه أكتر عيب فيك؟” وهكذا، أيوة الأسئلة دي بتتسأل، وانتي مع الوقت هتعرفي قيمة كلامي لما تدخلي انترفيو وتلاقي نفسك بقيتي “اكسبريس” في الكلام ده، وكله بفضل تدريباتك..!

الفايدة الخامسة: استفيدي من الFeedback

5

خلاص القعدة خلصت؟ طنط والعريس روحوا وانتي ومامتك روحتوا؟ القبول أو الرفض بيتحددوا بعد أول مقابلة عامة، يا يقول “احنا اسفين يا جماعة محصلش قبول” أو “عاوزين نقعد مع بعض قعدة كمان” وهكذا، فيه حالة لو حصل رفض من جهته وأكيد الرفض ده هيكون له سبب هو أو مامته هيرفضوا يقولوه، حاولي تعرفي من “طنط” اللي جابت العريس انها تعرف الأسباب الحقيقية الي خلته يقول عليكي “كذا وكذا” وبما اننا كلنا مش بنعرف نحكم علي نفسها حكم صحيح مية ف المية، ف أكيد الحكم ده هيكون فيه شئ من الصحة، ومنه هتعرفي انتي شخصيتك عاملة ازاي دلوقتي، وأفكارك ماشية ازاي وهكذا…
خلصو الفوايد الخمسة ل”قعدات جواز الصالونات” وتمنياتي لكن جميعا يا بنات بزواج خالي من “الطنطات” وال”صالونات” وملئ بال”حب” و”التفاهم” وال”جنان” وألف مبروك مقدما..!