تقريبًا كلنا بنمر بحالة غريبة مع مصر، اللي بنشوفه كل يوم هنا مش سهل خالص، بس الكورة كالعادة هى اللي بتخليك تحس إنك رجعت وطنى تانى، وبتبدأ تحس إنك في Love-Hate Relationship مع البلد دى ومش قادر تحدد أى حاجة خالص.
أينعم بقالنا 7 سنين ماتأهلناش للبطولة أساسًا بس إحنا إتعودنا على كدة، إننا لما بنلعب مبنخسرش نهائي!! علشان كدة توقعاتنا كانت عالية إننا نكسب البطولة حتى لو أدائنا مش قد كدة.. في حالة إنك واحد من الملايين اللي باتت الليلة اللي فاتت حزينة، فدة دليلك علشان تعدى الحزن والفترة دى في أسرع وقت ممكن ونبدأ بأول الخطوات المنطقية!

تعامل/ى مع الهزيمة كحمادة هلال

-كلنا عارفين إن “ماحدش بينجرح أوى إلا لما يحب أوى” وإحنا علينا بسقف طموحاتنا وتوقعاتنا وصلت السما رغم إننا كنا بنحلم نتأهل للدور التانى بس
لكن لو إتعاملنا من البداية بإسلوب الفنان حمادة هلال وهو بيقول “كل حاجة حلوة عمرها قصير” مكانش زمانك حزين ومكتئب دلوقتى لأنك عارف النهاية إيه!!

3

تعامل/ى مع الهزيمة كرجل مصرى أصيل

“مافيش راجل بيعيط” من أكبر الأساطير المصرية الغلط، بس خلينا نتكلم بواقعية أكتر، إحنا اللي بنشوفه في البلد دى كل يوم مش قليل، سواء في دراسة أو في شغل أو علاقات أو حتى في أى مشوار عادى، .عيب جدًا تبقى مصرى وكل يوم بتعدى من كل دة وتسيب خسارة ماتش تأثر عليك
5

تعامل/ى مع الهزيمة كمحمد هنيدى

لو مالكش في الكورة أوى فدة النموذج الأمثل لتطبيقه، وهو نموذج هنيدى
انت بتحب منتخبك أه بس كدة كدة الكورة مش أهم حاجة في حياتك، ومع كل هزيمة صوت هنيدى بيرن في ودنك “خليك فريش”.

2

تعامل/ى مع الهزيمة كـزملكاوى

لو إنت بتشجع أى فريق في مصر فأنت غالباً هتحتاج يومين علشان تفوق من صدمة الخسارة في النهائي، لكن لو أنت زمالكاوى فأنت مش هتحتاج أكتر من ساعتين علشان تنسى الموضوع كله أساسًا.
لأن الزمالكاوى هو أكتر واحد بيتحرق دمه في البلد دى وأكتر واحد حس الإحساس دة كتير، علشان كدة طور إستراتيجية قوية لمواجهة إحساس الهزيمة وحرقة الدم، وبيرجع تانى يوم يكمل حياته عادى.

6

تعامل/ى مع الهزيمة كعالم تنمية بشرية

4
أيوة، مش أنت لوحدك اللي مش مقتنع بالتنمية البشرية، بس أخيرًا لقينا حاجة ممكن نطبقها من الكلام دة على الحالة بتاعتنا!!
تفائل، خلى عندك أمل، أبتسم، عافر وكل النصايح اللي مش بنحبها دى هتبدأ تتحول لأمر واقع قدامنا لأنه لأول مرة هى دى الحقيقة

جايز نكون خسرنا البطولة، بس كسبنا فريق جديد وقوى، جايز نكون خسرنا نهائى بس لسة قدامنا كاس العالم..المونديال