البنك الدولي

اللأسبوع اللي فات، البنك الدولي أعلن قرار هيفتح أبواب كتير أوي في وش الشباب اللي بيحاولوا يبدأوا البيزنس الخاص بيهم وبيعانوا من مشكلة الميزانية وتوفير القدر الكافي من الفلوس لده.

قرار البنك الدولي هو الموافقة الرسمية على مشروع إستثماري إسمه “تحفيز ريادة الأعمال من أجل خلق فرص العمل” بقيمة 200 مليون دولار غرضه تقديم دعم مادي للمشروعات والشركات الصغيرة والمتوسطة، بهدف توفير فرص أكتر وزيادة حجم الإئتمان المتاح للشباب والبنات أصحاب المشاريع الصغيرة والstartups.

 وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي سحر نصر علقت على المشروع ده وأكدت أنه في إطار تعاون لسه مستمر ما بين الوزارة وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، ودعم رواد الأعمال. وأكدت بردو أن الشراكة دي مع تعاون البنك الدولي هدفوا التسهيل على الشباب والبنات المصريين أنهم يخدوا خطوة ريادة الأعمال بسلاسة لأن ده مش هينعكس عليهم بس ده هينعكس على سوق العمل المصري و المصريين كلهم لأنه هيخلق فرص عمل أكتر وهيسمح للإقتصاد المصري أنه يعتمد على نفسه وعلى البيزنس المحلي بشكل أكبر.

ليه ده بيحل مشكلة كبيرة أوي؟

في ظل سيطرة البنوك على النظام المالي في مصر وتقديم القروض للشركات والمشاريع شركات مبتدئة وصغيرة كتير بتعاني أنها تحصل على قرض أودعم مالي بسبب الشروط الصعبة والعبء المادي اللي صعب على كيان إقتصادي زي ده يشيله.

المشروع ده بقى هيزيح جزأ كبير من العبء ده لأن 145 مليون دولار هيتم ضخهم من خلال مؤسسات مالية غير مصرفية، والقروض هتركز على المشاريع الصغيرة اللي بيديرها شباب صغير في السن، والمقترضين لأول مرة، والشركات الصغيرة في المناطق الأقل نموًا في مصر.

ازاي هيشتغل؟

 المشروع مش بس هيقدم قروض للمشاريع الصغيرة، ده كمان هيديها فرصة تدريب عملية على السوق من خلال دورة حياة المشروع لبناء المهارات والقدرات اللازمة. وهيساعد في زيادة رأس المال التأسيسي وفي المراحل الأولى للشركات المبتدئة والمشاريع الصغيرة أو المتوسطة.

المشروع كمان هيستثمر 5 مليون دولار في مؤسسات الوساطة في رأس المال المخاطر التي يديرها القطاع الخاص، زي صناديق الإستثمار التمويلية، ومسرعات الأعمال، وصناديق رأس المال المخاطر وشركات الاستثمار.

كل المجهودات دي مع بعضها بتعمل لغرض واحد وهو تأسيس وبناء المراحل الأولى لنظام إستثمار حديث ومعاصر في مصر يساعد إقتصاد مصر يتحسن ويعلى وبالتالي يساعد توفير فرص أكتر وأحسن للشباب المصري.